Posts in "Lifestyle"

٧ خطوات لتصبح قارئ أفضل

في وقتنا هذا، أصبحت عقولنا أكثر إنشغالاً من أي وقت مضى. وهذا يعني أن التركيز وتذكر ما نقرأه لم يعد بالمهمة السهلة. لكن إليكم بعض النصائح من بعض الأبحاث في علم الأعصاب لمساعدتكم في الإستفادة بشكل أكبر مما تقرؤون (وتذكُّره بشكل أفضل أيضاً).

قبل القراءة

 

الخطوة #١: أضف لمستك الشخصية للكتاب 
أولاً، أسأل نفسك ما هو الشيء الذي تريد أن تتعلمه من هذا الكتاب، كيف ممكن له أن يؤثّر بك، ولماذا عليك قرائته؟ إن ربط المحتوى في حياتك العملية سيساعدك في حفظ ما تقرأه في ذاكرتك بشكل أفضل.
الخطوة #٢: إلقِ نظرة عامة على الكتاب
تصفح الكتاب بشكل سريع أو أقرأ ملخصات عنه على الانترنت لتفهم الجوهر الرئيسي الذي يتحدث عنه الكتاب. بهذا الشكل سيصبح لديك فكرة أفضل عن الكتاب الذي ستهم في قرائته.
الخطوة #٣: أسأل نفسك بعض الأسئلة
أكتب بعض الأسئلة التي تتوقع أن يجيبها الكتاب خلال تصفحك له. سيساعدك هذا في القراءة بتمعن أكثر.
الخطوة #٤: قم بإعادة هيكلة أو ترتيب الكتاب
قم بتصفح الكتاب بشكل سريع وحدّد النقاط الرئيسية له وسجلّهم على ورقة خارجية تاركاً بعض المساحة لتفاصيل أكثر داعمة لكل نقطة. تعد هذه أهم الخطوات هنا.

خلال القراءة

 

الخطوة #٥: قم بتدوين الملاحظات
عند بدئك للقراءة، قم بتدوين التفاصيل الهامة لكل من النقاط التي قمت بتسجيلها في الخطوة الرابعة ودعمها بالحقائق. استخدم مفرداتك الخاصة عند فعل ذلك، سيساعدك هذا في التذكّر بشكل أفضل.

بعد القراءة

 

الخطوة #٦: قم بمراجعة ملخصك للكتاب
بعد الإنتهاء من قرائتك للكتاب وتلخيصك له، قم بمراجعة الملخص مباشرةً بعد ذلك، ومرةً أخرى بعد بضع ساعات. سيساعدك ذلك في حفظ المعلومات بذاكرتك لمدة زمنية أطول.

الخطوة #٧: شارك المعلومات الجديدة مع الأصدقاء.

إن أفضل طريقة لتثبيت ما قد تعلمته هو مشاركته مع الآخرين، فقم بذلك خلال فترة زمنية قصيرة لتضمن أفضل النتائج.

كانت هذه أهم النصائح التي أتبعها عند قرائتي للكتب، ماذا عنك؟ هل لديك نصيحة تود مشاركتها معنا؟

٤ أساليب لترك انطباع أولي لا يُنسى

سئل أحد أصحاب الثروة، في حال جاء يوم وخسرت كل ما تملك، ماذا سيكون أول شيء ستفعله؟ فأجاب وبكل ثقة “سأقترض المال لأشتري بدلة ثمينة، ثم سأذهب وأتواجد حيث يتواجد الأغنياء”.

إن التعرف على أناس جدد وتكوين العلاقات والصداقات الجديدة، يعد من أهم الركائز التي تقوم عليها حياتنا. فنحن كبشر نعد مخلوقات اجتماعية، يعتمد بقاؤنا وبشكل كبير على بعضنا البعض، لذا تكوين الصداقات وتوسيع شبكة معارفك تعد من أهم الوسائل لديك لتحسين مستوى عيشك، التقدم في مجال عملك والحصول على فرص جديدة للعمل، الشراكات أو جني الأموال.

إن الشيء الوحيد المشترك بين جميع الناس الذين تعرفهم حالياً هو أنه في نقطة ما من الزمن لم تكن تعرفهم من قبل أن تقابلهم، وعندما مقابلتك لهم تركت لديهم انطباع أولي ساعد في تكوين صورة عن شخصيتك في أذهانهم وتمكينهم من اتخاذ قرارهم في جعلك كإحدى الأصدقاء أو المقربين في دائرتهم الشخصية.

نستنتج من ذلك أن تكوين العلاقات الجديدة يعتمد وبشكل أساسي على ترك انطباع أولي جيد على من تتعرف عليهم لكسبهم كأصدقاء ومعارف في حياتك، أنه الشيء الوحيد الذي يغير نظرة الناس عنك من “غير مهتم في تكملة هذه المحادثة مع هذا الشخص” لـ “لا أمانع في تكوين صداقة جديدة مع هذا الشخص”.

في هذا المقال، سأتحدث إليكم عن ٤ أساليب ستساعدك في ترك انطباع أولي رائع عند الناس، وسأتوسع أكثر في الموضوع في مقالات أخرى لأغطي جميع الجوانب المذكورة هنا بشكل أكبر وأعمق.

قبل أن أبدأ، أريدكم أن تفكروا في الإعلانات التجارية لمعظم المنتجات التي ترونها على الإنترنت أو التلفاز، ستلاحظون أن جميعها قائمة على تكتيك معين، وهو تحريك ردود فعل عاطفية لدى المشاهدين، تجد في إحدى الإعلانات شخص يتقدم لحبيبة عمره بالزواج وتنتهي القصة بالقبول من حبيبته والعيش في سعادة ورخاء، في نهاية الإعلان تجد بعض المعلومات عن قرض بنكي أو ما إلى ذلك.

أن جميع العلامات التجارية تعتمد وبشكل كبير على تحريك ردود الفعل العاطفية تلك عند الناس لتؤثر في قراراتهم في شراء منتجاتهم، وأن دل ذلك على شيء فأنه يدل على أننا مخلوقات عاطفية وبشكل رئيسي وأن معظم القرارات التي نتخذها تعتمد وبشكل كبير على عواطفنا وليس على تفكرينا التحليلي.

الدرس الوحيد الذي عليك أخذه مما سبق هو أن تحريك استجابات عاطفية محددة عند الناس هو ما عليك فعله لجعلهم يتخذون قرار “لا أمانع في تكوين صداقة جديدة مع هذا الشخص”.

وفي السطور التالية، سأعطيكم الوصفة السرية لتلك العواطف الأربعة التي يجب عليك تحريكها في الناس لكسبهم كأصدقاء.

هذه العواطف يجب تحريكها في الناس الذين تقابلهم في الترتيب الذي سأعطيك اياه، لا تحاول أن تغيّر هذا الترتيب، اكتبه على ورقة، أو أنقشه في الصخر واتبعه في كل مرة تقابل فيها شخص جديد، وسأضمن لك ترك انطباع أولي رائع في كل مرة تقابل فيها شخصاً جديداً.

فلنبدأ.

١) اشعرهم بالإيجابية عند مقابلتك

سواءً أكانت بابتسامة كبيرة، نكتة بسيطة، أو اطراء من القلب، عليك أن بإشعارهم بشيء من الايجابية عند مقابلتك لهم، اجعلهم يبتسمون، يقهقهون، أو يضحكون من أعماق قلبهم، عليك أن تساعد في تحسين مزاجهم ورفع معنوياتهم عند مقابلتك.

٢) اشعرهم بأنك شخص جدير بالثقة

وهذا الجزء يعتمد وبشكل كبير على لغة الجسد، حيث أننا كمخلوقات بشرية نبني ثقتنا في الناس عند طريق لغة الجسد وبشكل كبير.

بعض الأمور التي بإمكانك فعلها هي أن تصافح الشخص الذي تقابله بحرارة، ما يجب عليك أن تحاول أن تفعله هنا هو انتهاز كل فرصة لتلامس الأشخاص الجدد الذين تقابلهم (في حدود المقبول طبعاً) حيث أن الملامسة تبني نوعاً من الثقة في العقل الباطن دون أن ندري.

من الأمور الأخرى التي بإمكانك فعلها هي المحافظة على الاتصال بالعين لأكبر قدر ممكن من الوقت، حيث أن هذه الإيماءة تساعد في إظهار ثقتك في نفسك للشخص الآخر.

كما ويجب عليك المحاولة في محاذاة جسدك لجسد الشخص الآخر مع الاتكاء بشكل بسيط غير ملحوظ باتجاههم فهذا سيزيد من فرص إعجابهم بكل بشكل لا واعي حيث أننا في الغالب نشعر بثقة أكبر بالأناس الذين يقفون إلى جانبنا أكثر من الناس الذين يقفون بوجهنا.

أخيراً، إحدى الوسائل التي بإمكانك استخدامها هي أن تحاول تحاكي تصرفات الشخص الآخر، على سبيل المثال، إذا كان الشخص الذي تحادثه يتكلم بنبرة صوت منخفضة، فبإمكانك استخدام نبرة صوت منخفضة معهم فذلك سيزيد من فرص إعجابهم بك.

٣) أشعرهم بأنك شخص جدير بالتقدير

بإمكانك خلق هذا النوع من الشعور عن طريق توجيه المحادثة لمراحل أعمق وأكثر أهمية عن المحادثات السطحية، كسؤالهم عن أهدافهم في هذه الحياة وأحلامهم، والأسباب الذين يعيشون لأجلها. وأيضاً عن طريق الاستماع الفعّال لما يقولونه وطرح الأسئلة المتعلقة في المواضيع التي يتحدثون لك بها. الجدير بالذكر هنا أنه يجب أن يكون كل هذا نابع من القلب وبكل مصداقية حيث أنه إن كنت تتظاهر بذلك فبإمكان الطرف الآخر الإحساس بذلك وبكل سهولة مما يؤدي بعكس صورة سلبية بأنك تتظاهر في ذلك ولا تعنيه.

٤) اشعرهم بأنك شخص مثير للاهتمام

كما يقول المثل، إذا أردت أن تشعر الناس بأنك شخص جدير باهتمامهم عليك بأن بإظهار اهتمامك بهم.

هذه النقطة تعد من أهم النقاط التي ذكرتها مسبقاً، وأنا على يقين أن معظمكم يعرفها مسبقاً، لكن أغلبنا يخطئ ويبدأ بها قبل النقاط الثلاث الأولى، والخطأ في استخدامها أولاً هو أن أغلبية الناس ذوي الأهمية  لنا، سواءً كان مديرك في العمل، الفتاة الجميلة التي ترغب في التعرف عليها في المقهى، المتحدث في ندوة ما، يتعرضون لمحادثات جديدة بشكل كبير يومياً من العديد من الناس، وأغلب الناس الذين يحاولون التعرف بهم يحاولون جاهداً بإشعارهم باهتمامهم بهم، وهو الأمر الطبيعي حيث أن الناس التي تقع تحت إحدى الفئات التي ذكرتها مسبقاً يعدون أناس ذو أهمية في المجتمع. مما يعني أن هذا الأسلوب لا يقابل بالإيجابية من طرفهم لأنه من الاعتيادي لهم الإحساس باهتمام الناس لهم مما لا يجعلك مختلفاً عن أي من هؤلاء الذين يحاولون التقرب منهم.

لذا يجب عليك أن تستخدم هذا التكتيك أخيراً وليس أولاً، حيث أنه بعد نجاحك بجعلهم يشعرون ببعض من الايجابية عند مقابلتك لهم وأنك شخص جدير بالثقة والتقدير بإمكانك بعد ذلك اظهار أنك شخص مثير للاهتمام عن طريق اشعارهم باهتمامك بهم.

بإمكانك تحقيق ذلك طريق طرح الأسئلة عن الأمور التي يهتمون لأمرها وخلق محادثات حولها. حاول أن تكون مستمعاً جيداً لما يقولونه وأن تجد بعض من الاهتمامات المشتركة بينكم وتكوين محادثات حولها.

كانت تلك العواطف الأربعة التي يجب عليك تحريكها في أياً من الأناس الجدد الذين تقابلهم ولأول مرة في حياتك اليومية، إن اتباع النصائح السابقة سيساعدك وبشكل كبير في تحسين الانطباعات الأولى التي تتركها على الناس مما سيساعدك في تكوين العديد من العلاقات الناجحة والصداقات القيّمة.

نصيحتي الأخيرة لكم هو أن تأخذوا وقتكم في تطبيق هذه الأساليب، ومحاولة تكوينها كعادات لكم حتى تتمكنوا من استخدامها بشكل تلقائي في كل مرة تقابلون فيها شخصاً جديداً. بإمكانكم أن تأخذوا بكل منها على حداً والتمرّن عليها لوقت كافٍ قبل أن تنتقلوا للأسلوب التالي.

والآن دوركم لأن تشاركوا معرفتكم معي، أخبروني، ما هي الأساليب الناجحة التي تستخدمونها لترك انطباعات أولية ناجحة على الناس؟

٥ أسباب تجعل التمارين المتواترة العالية الشدة أفضل رياضة ممكنة

التمارين المتواترة العالية الشدة (HIIT)، هي أحدى أنماط التمارين التي تعتمد وبشكل أساسي على نشاطات رياضية مكثفة لفترات قصيرة من الوقت، تليها فترات راحة قصيرة بين كل تمرين وآخر. تتراوح مدة هذه التمارين من ٤ إلى ٤٠ دقيقة بشكل أقصى، ولها العديد من الفوائد على الجسم بشكل عام وعلى النظام القلبي الوعائي بشكل خاص. يلي أهم الأسباب التي تجعل هذا النوع من التمارين الأفضل على الإطلاق:

١. تساعدك في حرق الدهون بشكل أكبر

ما يعرف عن التمارين المتواترة العالية الشدة انها تساعد في حرق كمية سعرات حرارية بشكل أكبر، سواءً خلال التمرين أو حتى بعده لعدة ساعات. وذلك وفقاً لبعض الدراسات التي أجريت من قبل العديد من خبراء الرياضة. حيث أن التمارين المكثفة لفترات قصيرة تساهم في زيادة استهلاك السعرات الحرارية مما يؤدي أخيراً لتركيبة جسم أفضل. كما أن هذا النوع من التمارين يسهم في حرق المزيد من السعرات الحرارية خلال عملية استهلاك الأوكسجين بعد التمرين (EPOC) – وهي أحدى الوسائل الطبيعية التي يعمل فيها الجسم على إعادة توازنه بعد التمرين – مقارنة في النشاطات الرياضية الأخرى.

٢. تساعدك في بناء قلب وأوعية دموية أقوى

بالإضافة لفضلها في مساعدتك في حرق دهون أكثر. التمارين المتواترة العالية الشدة تساعدك في بناء نظام قلب وأوعية دموية أقوى حيث أن الضغط المتزايد الذي يتطلبه هذا النوع من التمارين يؤدي أخيراً إلى زيادة مرونة الشرايين وتحسين النظام القلبي بشكل عام على المدى البعيد.

٣. لا تتطلب أية معدات

ما يميز هذا النوع من التمارين أيضاً أنها تعتمد وبشكل رئيسي على وزن الجسم فقط، حيث بإمكانك ممارستها دون الحاجة لأي معدات أو أوزان مما يجعل الالتزام فيها أمراً سهل للجميع. وهنالك المختلف منها والتي تركز على أجزاء الجسم المختلفة كالأرجل، الأذرع، الصدر والبطن.

٤. ليست بحاجة للإشتراك في النادي الرياضي

لأن هذا النوع من التمارين لا يحتاج أي نوع من المعدات إلى حد ما، فإنه أيضاً لا يتطلب الاشتراك في النادي الرياضي، بل بإمكانك ممارستها في أي مكان، سواءً في المنزل، المكتب أو حتى في الخارج في حالة كان الطقس جيداً.

٥. تحسّن عملية الأيض في الجسم

بالإضافة لحرق سعرات حرارية بشكل أكبر، فإن التمارين المتواترة العالية الشدة تساهم في زيادة هرمون النمو في الجسد بنسبة قد تصل إلى ٤٥٠٪ خلال ال٢٤ ساعة بعد الانتهاء من التمرين. مما يسهم في تحسين عملية الأيض بشكل عام.

كانت هذه أفضل الأسباب التي تجعل التمارين المتواترة من أفضل التمارين الرياضية التي تسهم في تحسين مستوى اللياقة لدى الأفراد وإنقاص الوزن بشكل سريع وتحسين المستوى الرياضي بشكل عام.

أخيراً وليس آخراً تؤدي جميع الأسباب التي ذكرت سابقاً إلى سهولة الإلتزام في هذه التمارين أكثر من غيرها خصيصاً للذين لا يملكون الكثير من وقت، حيث بالإمكان ممارستها في أي وقت وأي مكان.

لا تترددوا في ترك أي استفسارات في التعليقات.