٧ خطوات لتصبح قارئ أفضل

٧ خطوات لتصبح قارئ أفضل

في وقتنا هذا، أصبحت عقولنا أكثر إنشغالاً من أي وقت مضى. وهذا يعني أن التركيز وتذكر ما نقرأه لم يعد بالمهمة السهلة. لكن إليكم بعض النصائح من بعض الأبحاث في علم الأعصاب لمساعدتكم في الإستفادة بشكل أكبر مما تقرؤون (وتذكُّره بشكل أفضل أيضاً).

قبل القراءة

 

الخطوة #١: أضف لمستك الشخصية للكتاب 
أولاً، أسأل نفسك ما هو الشيء الذي تريد أن تتعلمه من هذا الكتاب، كيف ممكن له أن يؤثّر بك، ولماذا عليك قرائته؟ إن ربط المحتوى في حياتك العملية سيساعدك في حفظ ما تقرأه في ذاكرتك بشكل أفضل.
الخطوة #٢: إلقِ نظرة عامة على الكتاب
تصفح الكتاب بشكل سريع أو أقرأ ملخصات عنه على الانترنت لتفهم الجوهر الرئيسي الذي يتحدث عنه الكتاب. بهذا الشكل سيصبح لديك فكرة أفضل عن الكتاب الذي ستهم في قرائته.
الخطوة #٣: أسأل نفسك بعض الأسئلة
أكتب بعض الأسئلة التي تتوقع أن يجيبها الكتاب خلال تصفحك له. سيساعدك هذا في القراءة بتمعن أكثر.
الخطوة #٤: قم بإعادة هيكلة أو ترتيب الكتاب
قم بتصفح الكتاب بشكل سريع وحدّد النقاط الرئيسية له وسجلّهم على ورقة خارجية تاركاً بعض المساحة لتفاصيل أكثر داعمة لكل نقطة. تعد هذه أهم الخطوات هنا.

خلال القراءة

 

الخطوة #٥: قم بتدوين الملاحظات
عند بدئك للقراءة، قم بتدوين التفاصيل الهامة لكل من النقاط التي قمت بتسجيلها في الخطوة الرابعة ودعمها بالحقائق. استخدم مفرداتك الخاصة عند فعل ذلك، سيساعدك هذا في التذكّر بشكل أفضل.

بعد القراءة

 

الخطوة #٦: قم بمراجعة ملخصك للكتاب
بعد الإنتهاء من قرائتك للكتاب وتلخيصك له، قم بمراجعة الملخص مباشرةً بعد ذلك، ومرةً أخرى بعد بضع ساعات. سيساعدك ذلك في حفظ المعلومات بذاكرتك لمدة زمنية أطول.

الخطوة #٧: شارك المعلومات الجديدة مع الأصدقاء.

إن أفضل طريقة لتثبيت ما قد تعلمته هو مشاركته مع الآخرين، فقم بذلك خلال فترة زمنية قصيرة لتضمن أفضل النتائج.

كانت هذه أهم النصائح التي أتبعها عند قرائتي للكتب، ماذا عنك؟ هل لديك نصيحة تود مشاركتها معنا؟

Leave A Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *